hybrid-car-engines-work-mechanismمن المعلوم مدى خطورة العوادم الناتجة عن احتراق البنزين و غيره من المحروقات ، و هي المشكلة التي أصبحت مشكلة عالمية تهدد مستقبل الكرة الأرضية ، مع إزدياد نسبة الاحتباس الحراري و ما سيؤدي إليه من أخطار على المدى البعيد ، لذا ظهرت الحاجة إلى تقليل الإعتماد على المحروقات و محاولة توفير بدائل للحصول على الطاقة من مصادر نظيفة و متجددة ، لا سيما أن المحروقات بأنواعها من المصادر غير المتجددة التي ستنفذ في يوم من الأيام .

مشكلة عوادم السيارات و محاولة تجنبها

عوادم السيارات تشكل نسبة مرتفعة للغاية من الأزمة لذا تم التوصل إلى نوع من أنواع السيارات و هو النوع الذي لا يعتمد كلياً على الطاقة الناتجة عن الوقود ، و يعتمد إلى جوار تلك الطاقة على الطاقة الكهربية ؛ لذا تعرف هذه النوعية من السيارات التي تعتمد على نوعي الطاقة هذين بأسم السيارات الهجينة أو ( الهايبرد ) .

تعتمد السيارة الهجينة على محركين بدلًا من محرك واحد ، أحدهما المحرك المعتاد و الذي يعمل بالوقود ، أما المحرك الثاني فهو محرك يعتمد على الشحن بالطاقة الكهربائية و هو المحرك الرئيسي ؛ فعند الانطلاق بالسيارة يبدأ المحرك الكهربائي في العمل و عندما يفرغ من شحنته الكهربائية يبدأ المحرك الثاني المعتاد و الذي يعمل بالوقود في العمل ، و أثناء سير السيارة يتم تحويل طاقتها الحركية إلى طاقة كهربائية بواسطة الدينامو و الذي يقوم بتحويل هذه الطاقة الكهربائية إلى البطارية كالمعتاد كما يساعد في إعادة شحن المحرك الكهربائي .

إنها موفرة و إقتصادية و صديقة للبيئة أيضًا

مما سبق يتبين لنا كيف أن مثل هذه النوعية من السيارات الهجينة موفرة في استخدام الوقود ، فضلًا عن قلة الغازات و العوادم التي تضر بالبيئة و الإنسان و المنبعثة منها و الناتجة بصورة ضرورية عن عملية احتراق الوقود داخل محرك الاحتراق الداخلي ، مما يعني أنها سيارات موفرة و اقتصادية من ناحية و صديقة للبيئة من ناحية أخرى .